Make your own free website on Tripod.com

 

الصفحة الرئيسية من أنا بحث المحتويات ملاحظات

العنايه بالطفل حديث الولادة

 

الصفحة الرئيسية أعلى فهرس القرأن الكريم إلا حبيبنا مسلمات خالدات مواقع مختارة منزلك سيدتي مطبخك سيدتي أله حاسبه إقرأ هذا الكتاب إستمع لهذا الشريط عجائب الدنيا السبعة

فترة الحمل الولادة العنايه بالطفل حديث الولادة

العناية بالطفل حديث الولادة

يبدو الطفل بعد ولادته مباشرة بلون احمر داكن وتكسوه طبقة من الطلاء الدهني ، والطلاء الدهني هذا عبارة عن مادة لزجة كانت تسهل حركة الطفل في رحم أمه وتفيد بعد الولادة في حماية جسم الطفل و يكون الطفل حديث الولادة الطبيعي نشيطا يبكي بشدة ويتحرك بشدة ويمكن إن يرضع من ثدي والدته مباشرة و قد تلاحظ زرقة بسيطة في اليدين والقدمين وهذا أمر طبيعي أما إذا كانت الزرقة حول الفم فهي غير طبيعية غالبا.
يكون وزن الطفل الطبيعي عند الولادة من اثنان كغ و نصف إلى أربعة كغ و نصف و محيط رأسه خمسة وثلاثون سم و طوله خمسون سم .

 

من الظواهر الطبيعية الملاحظة خلال الأيام الأولى حدوث تقشر في جسم الطفل وظهور حبيبات ناعمة بيضاء على الوجه تسمى الدخنية كذلك من الطبيعي أن يحدث تورم بسيط في الثديين بعد الولادة بأيام و يجب هنا عدم عصر ثدي الطفل نهائيا وقد يظهر حب الشباب لأيام على وجه الطفل ويزول من تلقاء نفسه و قد يلاحظ خروج مادة مخاطية من الفرج عند الإناث و قد تترافق هذه المادة مع مشحات دموية بسيطة وهذا السيلان الدموي يتوقف لوحده بعد أيام و يفرغ الوليد الطبيعي البول و البراز في اليوم الأول عادة وقد يتأخر قليلا أما إذا تأخر إفراغ البول او البراز لأكثر من يومين فيجب أن يفحص الطفل.

يجب أن يعطى الطفل اللقاح منذ اللحظة الأولى للولادة أما العمر المفضل للختان فهو بعمر الشهر ولقد ثبتت الفائدة العلمية للختان وأصبحت كل الهيئات العلمية تنصح بالختان لأنه لوحظ زيادة معدل الانتانات البولية وسرطان القضيب عند الرجال غير المختونين .
يفضل عدم إجراء الحمام للطفل في اليومين الأوليين بعد الولادة لان المادة البيضاء الموجودة على جسم الطفل و التي تسمى الطلاء الدهني مفيدة للطفل وتحمي جلده من الجراثيم أما إذا كان هناك ضرورة لإجراء الحمام بسبب اتساخ جسم الطفل فيجرى الحمام بالماء والصابون

يجب البدء بإرضاع الطفل من ثدي والدته بعد الولادة مباشرة والرضعات الأولى تكون مؤلفة من الصمغة وهي مادة مفيدة جدا للطفل و تحتوي على مواد مقوية لمناعته.

أفضل طريقة هي غسل سره الطفل بالكحول عدة مرات يوميا حتى تسقط .

عادة لف الطفل باللفة غير مريحة للطفل والأفضل إلباس الطفل ملابس مريحة بحيث يحرك أطرافه الأربعة بحرية .

طريقة الإرضاع الصحيحة : يجب أن يمسك الطفل بكامل حلمة الثدي أثناء الإرضاع مع اكبر قسم ممكن من اللعوة وهي الدائرة بنية اللون حول الحلمة

إذا كنت تجدين صعوبة في فصل الطفل عن الثدي في نهاية الرضعة فيمكن أن تلجئ إلى وضع إصبعك في فم الطفل و إبعاد الطفل عن الثدي تدريجيا ثم سحب إصبعك تدريجيا ومع الانتباه إلى ضرورة غسل اليدين قبل كل رضعه

يجب القيام بتجشؤ الطفل بعد كل رضعه و ذلك بوضعه على بطنه والدق اللطيف على ظهره

العناية بحلمة الثدي تكون بغسل الحلمة بالماء الدافئ لأكثر من مرة كل يوم ولا يجوز غسل الحلمة بالمطهرات او الصابون العادي قبل الرضعة و يجب ترك الحلمة لتجف بتعريضها للهواء بعد كل رضعه قبل تغطيتها

ما يحيط بطفلك : خلال الأسابيع الأولى حاولي إبقاء الحرارة في غرفة طفلك 31 درجة مئوية ليلا ونهارا أما فيما بعد فدرجة الحرارة التي تلائمك تنطبق أيضا على طفلك.

من الأفضـل أن لا تلفيه بالألبسة . وتجدد الهواء في غرفته ضروري جدا ولكن يجب الاحتراس من التيارات.

بعد أن تغسلي ثياب طفلك ، عليك أن تشطفيها جيدا بالماء. إن بقاء الصابون والمطهرات على الثياب قد يسبب التهابا جلديا. أما إذا استنشقت رائحة الأمونيا (النشادر) التي تفوح من الحفاظ أو الثياب عندما تغيرين لطفلك ، أو إذا ظهرت علامات تهيج أو التهاب جلدي في موضع الحفاظ ، عليك عندئذ أن تستشيري الطبيب بالأمر لإعطاء العلاج المناسب. تجنبي الاستعمال الطويل للسراويل المصنوعة من المطاط أو البلاستيك. إذا نقعت ثياب طفلك بالماء البارد فذلك يؤدي إلى تخفيف البقع.

العناية بحبل السرة وبالختان : إذا كان حبل السره طفلك لا يزال عالقا عند مغادرتك المستشفى فستتلقين التعليمات اللازمة بشأن العناية به وعادة يسقط هذا الحبل حوالي اليوم العاشر بعد الولادة ، وفي هذا الوقت قد يحدث نزف سائل ونزيف دموي خفيف من السرة. فإذا حدث شيء من هذا القبيل يجب تنظيف السرة بواسطة قطعة من القطن المبلل بالكحول أو أية مادة أخرى يصفها الطبيب مرة أو أكثر يوميا إلى أن يتم شفاؤها وإذا بدا المكان ملتهبا عليك استشارة الطبيب

وإذا أجريت عملية الختان لطفلك نظفي جرحه بلطف واستعملي مرهم الفازلين أو أي مرهم آخر يصفه الطبيب. عند تغيير حفاظ الطفل إلى أن يشفى. وإن كنت تستعملين الشاش المعقم للتنظيف ضعي كمية وافية من المرهم لتمنعي الالتصاق

حمام طفلك : من المستحسن غسل طفلك بالاسفنجة إلى أن يسقط حبل السرة وتكون السرة قد شفيت تماما. حممي طفلك قبل الرضاعة وليس بعدها ، واجمعي ما تحتاجينه من أدوات قرب متناول يدك وهذا بعض ما تحتاجين :
منشفة صغيرة ناعمة للتدليك وأخرى ناعمة أيضا للتنشيف
منشفة كبيرة لتمديد الطفل عليها
قطعة صابون ناعم خاص بالأطفال
مسحوق البودرة خاص بالأطفال
زيت أو غسول خاص بالأطفال
قطع من القطن.
حفاظ وقمصان داخلية وقمصان نوم.
مغطس يحتوي على 10 سم من الماء الفاتر (افحصي حرارة الماء دائما بوضع مرفقك (كوعك) فيه قبل الشروع بتحميم طفلك)


زيارة الطبيب بصورة منتظمة :
تابعي زيارتك للطبيب بانتظام حتى لو ظهر طفلك بصحة جيدة إن تقييم نمو وتطور طفلك يشكل جزءا من الكشف الطبي وقد ينصح الطبيب بتعديل أنواع الأغذية التي يتناولها الطفل وطريقة العناية به سيعطي طفلك في الأوقات المناسبة لقاحات مناعة ضد عدة أمراض ، إن هذه الزيارات ستطمئنك أيضا بشأن نمو طفلك وتساعدك على مناقشة القضايا التي تشغل بالك وهكذا تتخلصين من أي قلق وخيبة قد تطرأ عليك وبذلك تحافظين على جو هادئ ومريح لطفلك

متى تلجئين للطبيب : من الصعب على الوالدين أحيانا أن يقرروا إذا كان طفلهم مريضا أم لا وكثير من عطس الأطفال يكون لغطا ، ومن وقت لآخر يخرج بعضهم رذاذا من البصاق دون أن يكون هنالك أي مرض هذه الأمور ليست جدية ولا تستوجب مراجعة الطبيب.

أما إذا أصبح طفلك خاملا لا يقبل طعامه ويستمر بالبكاء خلافا للعادة أو إذا ارتفعت حرارته أو ظهر عنده طفح جلدي أو أصيب بتقيؤ متكرر أو بإسهال مستمر فمن المستحسن آنذاك استشارة الطبيب وقبل أن تخابري الطبيب دوني ما تريدين الاستفهام عنة ، ومن الأفضل قبل إجراء هذا الاتصال قياس حرارة طفلك عن طريق الشرج

اعتني بملابس طفلك : يعتبر كل طفل مرآة لأسرته وبيته وذوق عائلته فعنايتك بأناقة طفلك وجمال مظهره يعكس أناقتك وذوقك الرفيع في انتقاء ملابسه وألوانه والعناية بملابس طفلك أمر هام في الحفاظ على رونق ومظهر الملابس وفيما يلي بعض النصائح للحفاظ على ملابس الأطفال :

 

بالنسبة للملابس المطبوعة ينبغي غسلها مقلوبة بماء بارد لضمان عدم اختلاط الألوان والرسوم .
لابد من عدم تعريض الملابس المطبوعة أو القطنية للعصر بالالتواء بل بالضغط أو التجفيف بالمجفف.
 
إذا كانت الملابس قطنية بنسبة 100% ينبغي اختيارها أكبر قليلاً لأنها ستنكمش بعد الغسيل .
لا تستخدمي المبيضات مع ملابس طفلك الملونة نهائياً .
عند استخدام المكواة في فرد الملابس استخدميها في كي الملابس على ظهرها .
لا تعرضيها لأشعة الشمس مباشرة وخصوصا الملابس الداكنة واجعلي تعريضها للشمس وهي مقلوبة على الظهر.

أجهزة ومعدات المولود المنتظر : تعمد بعض السيدات الحوامل إلى تجهيز أطفالهن قبل الولادة وتترك البعض الآخر ذلك إلى ما بعد الولادة مباشرة وننصح الأم الحامل أن تبدأ بتجهيز الطفل المنتظر بالمعدات اللازمة وإعدادها وترتيبها خلال فترة الحمل وقبل أن يحين موعد استخدامها مما يخفف عنها أعباء كثيرة ستلقى على عاتقها فيما بعد وليست هناك أية شروط أو ضرورات محددة لهذا الغرض وأهم التجهيزات والأمتعة الضرورية للعناية بالمولود هي :


سرير للنوم : يحتاج الطفل لسرير بسيط ذو جانبين يقياه من السقوط عندما يبدأ بالتقلب وتفرش أرضه وجانبيه بالقماش الناعم ويوضع له فراش يغطى بالقماش الناعم ويستحسن أن يكون الفراش مصنوعاً من المطاط ويفضل عدم استعماله من الصوف وأنواع الشعر الأخرى لما قد تسببه من حساسية لجلد الطفل على أنه يمكن تدارك ذلك بتغليف الفراش بالنايلون

وتعمد بعض الأمهات خطأ لصنع وسادة صغيرة. وننصح بعدم استعمالها مهما كانت ناعمة وطرية لئلا تتسبب بالاختناق للطفل الذي يتقلب

غطاء النوم : وأفضل أنواعه المصنوع من الصوف سواء كان بطانية أم شالاً محبوكاً بالصنارة وهذا الأخير يلف به الطفل فيؤمن له الدفء الكافي وفي حال استخدام البطانية تل تحت أطراف الفراش ويستعمل في الصيف والأيام الدافئة شراشف خفيفة مصنوعة من القماش

قطع واقية من البلل : وتكون عادة من النايلون يلف بها الفراش لوقايته من البول ويجب غسلها يومياً كما يجب الانتباه لعدم تعرض جسم الطفل للابتلال وارتفاع الحرارة بسببها فيستعمل عندها حشوات تمتص الرطوبة والعرق

خزانة للثياب : تكفي لحفظ ثياب ومعدات الطفل وحوائجه خزانة صغيرة مزودة بأدراج وطبقة أو أكثر.

حوض للاستحمام : وأفضل أنواع (البانيو صغير) مصنوع من البلاستيك يمكن نقله من غرفة لأخرى طلباً للدفء ومنعاً لتعريض الطفل للهواء البارد كما يمكن وضعه فوق طاولة أو أي جهاز آخر مما يساعد الأم ولا يضطرها للانحناء أثناء استحمام الطفل ويفضل تخصيص وعاء لتسخين المياه أو نقل المياه الساخنة

مقعد للطفل : وأفضله الجهاز المصنوع من البلاستيك ويكيف وضعه للجلوس والنوم ويثبت فيه الطفل بوضع الجلوس أثناء تناول الطعام بواسطة الزجاجة كما يساعد هذا المقعد على نقل الطفل من غرفة لأخرى ومن مكان لآخر دون تعريض جسمه للالتواء

زجاجات للتغذية : وهي ضرورية للأم التي تغذي طفلها بالرضاعة الطبيعة أم الصناعية كما تستخدمها الأم بكثرة للطفل بعد بلوغه شهره الثالث أو الرابع وحاجته الماسة في حينه لتناول السوائل والشراب وغيرها إضافة للبن الأم
وأفضل أنواع الزجاجات هي المصنوعة ضد الكسر والمرقمة السعة التي تدل الأم على الكمية المراد إعطاؤها للطفل أو التي تم تناولها
ويفضل استعمال عدة زجاجات وتزود كل واحدة منها بأكثر من حلمة مطاطية وتحفظ الحلمة لداخل الزجاجة إلا حين الاستعمال
ولا بد هنا من استعمال وعاء لغلي وتعقيم الزجاجات ووعاء آخر لتسخين الزجاجة بوضعها في الماء الدافئ داخل الوعاء

أجهزة لتنظيف العين والأنف والأذن :  وهي لفائف مصنوعة من الصوف الناعم كالقطن وتتميز بقدرتها على الامتصاص وتنظف بها العين من الخارج والجزء الخارجي من الأذن، والمخاط الجاف في الأنف. وهناك حقنة من المطاط تنتهي بأنبوبة زجاجية خاصة لإزالة المخاط من أنف الطفل بعد الاستحمام وعندما يصاب بالبرد أو بسيلان في الأنف بسبب الرشح وغيره.


ميزاني الحرارة والوزن: ويستعمل الأول لأخذ حرارة الطفل باستمرار بواسطة الفم أو تحت الإبط والآخر لأخذ وزن الطفل لمراقبة نموه باستمرار

الصابون والبودرة : يستخدم أثناء الاستحمام وغسل الطفل أنواع خاصة من الصابون يتم تزويدها بمواد تحافظ على بشرة الطفل الحساسة وتكثر أنواعها في الصيدليات ولمساحيق البودرة فائدة كبيرة في منع الحك وتفادي القروح في جلد الطفل

عربة أطفال : تستخدم لنقل الطفل من مكان لآخر

أجهزة لإعداد الغذاء :

خلاط كهربائي للسوائل والخضار.

إناء مرقم السعة لمزج الأغذية بالقدر المطلوب.
ملاعق مقاييس لقياس السوائل والشراب.
ملاعق وأواني تخصص للطفل ولا تستعمل للحاجات المنزلية الأخرى.

 

على كل أم أن تحاول إرضاع وليدها وذلك للمميزات التالية :

حليب الأم هو الغذاء الأصح للطفل

بسيط ومأمون للأم وللطفل

يوفر غذاء طازجا وسهل الهضم

يمنح الطفل حماية طبيعية ضد المرض

يوطد العلاقة الحميمة للطفل بأمه

متوفر بصورة دائمة

يخفض خطر الحساسية

معظم الأمهات يجدن في الإرضاع متعة وارتياحا حقيقيا فنأمل أن تكوني من عدادهن

 

أما العلامات والظواهر التالية، فهي أعراض خطيرة عند المولود توجب مراجعة الطبيب فور حدوثها :

ارتفاع درجة الحرارة وانخفاضها

ضعف الرضاعة والبكاء والحركة

الازرقاق

الاصفرار

 الشحوب

التشنجات والحركات غير الطبيعية

السعال وضيق التنفس

 الاستفراغ، الإسهال، الإمساك

 نزف السرة أو نزف من موضع الختان

 

وزن الطفل عند الولادة : توجد عوامل مساهمة عديدة تؤثر على وزن الطفل حديث الولادة :

طول المدة التي يبقى بها الطفل في الرحم

 الحالة داخل الرحم، مثل مستوى ضغط الدم عند الأم، تزويد الطفل بالدم أو السكري عند الأم

 العوامل الوراثية

4- إن الطفل الذي يولد من أم أو أب طويلين يميل لأن يكون طويلا ، والطفل الذي أمه مصابة بالسكري يميل لأن يكون أكبر من الطفل المعتدل ، والمعدل الطبيعي للوزن عند الولادة هو بين 2500غم ­ 4500غم .


كم مرة يجب أن يستحم طفلي؟
غالباً يكون من الأفضل إعطاء الطفل حمام كل يوم، ويجب الاعتناء على وجه خصوصا بثنيات الجلد، مثل منطقة حول الرقبة وتحت الإبطين والمنطقة التناسلية خاصةً عند البنات. تأكدي من عدم


ماذا أفعل إذا كان طفلي لا يستمتع بالاستحمام؟
إذا كان طفلك يكره الاستحمام، ليس من الضروري أن يستحم كل يوم، فعلى كل حال الأطفال لا يتسخون كثيراً. اغسلي منطقة الحفاظ جيداً حيث أن هذه المنطقة تحتاج للتنظيف عدد مرات أكثر من بقية الجسم، ثم استخدمي قطعة من القطن واغمسيها في الماء ونظفي يدي الطفل، وجهه، تحت إبطيه، ورقبته. هذه الوسيلة تقلل من عدد قطع الملابس التي يتم خلعها وإلباسها للطفل، وهى بديل جيد للحمام خاصةً إذا كان الاستحمام يزعج طفلك، خاصةً في الست أسابيع الأولى من عمره.

ما مدى أهمية غسل اليدين؟
غسل اليدين هو أهم طريقة لمنع انتقال العدوى بالجراثيم من الضروري غسل الأيدي كثيراً سواء أيدي الأطفال، الأبوين، أو أي شخص يتعامل مع الطفل ومن المهم على وجه الخصوص غسل الكبار لأيديهم في حالة المرض عند غسل يدي الطفل، يجب دعكها جيداً لأن ذلك يقتل الجراثيم ويمنع انتقال العدوى تشير الأبحاث الحالية إلى أن طريقة غسل أيدي الأطفال أهم من نوع
الصابون المستخدم. الصابون المضاد للبكتيريا الذي يستخدمه بعض الناس قد يكون مفيداً إلا أنه إذا استخدم أكثر من اللازم قد يقلل من مناعة الطفل ويجعله يتعرض للإصابة بالأمراض بسهولة أكثر

ماذا عن قص أظافر طفلي؟
اجعلي أظافر يدي وقدمي طفلك قصيرة ومتساوية قدر الإمكان لكي لا يخربش نفسه أو غيره أظافر اليدين والقدمين تنمو بسرعة لذلك قد تحتاجين لقصها مرتين أسبوعياً. الوقت المناسب لقص الأظافر هو بعد الحمام لأنها تكون طرية. أيضاً اجعلي من الكشف على طول أظافر طفلك عادة مرتبطة بالحمام لكي تصبح عادة لديه.

 
أرسل رسالة بريد إلى  فله   تتضمن أسئلتك أو تعليقاتك حول موقع ويب هذا.
Copyright © 2005 فلة
تاريخ التعديل: 22-04-2006