Make your own free website on Tripod.com

 

الصفحة الرئيسية من أنا بحث المحتويات ملاحظات

حفصة بنت عمر

 

الصفحة الرئيسية أعلى فهرس القرأن الكريم إلا حبيبنا مواقع مختارة منزلك سيدتي مطبخك سيدتي إمومة وطفولة أله حاسبه إقرأ هذا الكتاب إستمع لهذا الشريط عجائب الدنيا السبعة

خديجة بنت خويلد سودة بنت زمعة عائشة بنت أبي بكر حفصة بنت عمر زينب بنت خزيمة هند بنت أبي أميه زينب بنت جحش جويرية بنت الحارث صفية بنت حيى رملة بنت أبي سفيان مارية القبطية ميمونة بنت الحارث

حفصة بنت عمر

حافظة المصحف الشريف

نسبها : إنها حفصة بنت عمر بن الخطاب العدوية القرشية، امها ‏:‏ هي السيدة زينب بنت مظعون.

وكانت ولادة السيدة حفصة رضي الله عنها في السنة الخامسة قبل بعثة النبي صلي الله عليه وسلم وقيل في السنة السابعة وعندما أسلم سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه تبعه في إسلامه أهل بيته ومن بينهم حفصة‏.

 

تزوجت السيدة حفصة رضي الله عنها بصحابي جليل كان من السابقين إلي الإسلام‏,‏ وكان من أصحاب الهجرتين إلي الحبشة‏,‏ وهو‏:‏ خنيس بن حذافة بن قيس بن عدي السهيمي القرشي‏.
عاشت السيدة حفصة مع زوجها الذي كانت تحبه ويحبها‏,‏ إلا أن زوجها رضي الله عنه توفي بعد غزوة بدر بعد أن شارك فيها‏,‏ وقبيل وفاته بعد غزوة أحد إثر إصابته بجراحة فيها‏,‏ وكان عمر حفصة عند وفاة زوجها خنيس ثمانية عشر عاما‏.‏
تأثرت السيدة حفصة لوفاة زوجها تأثرا شديدا‏,‏ تألم عمر بن الخطاب رضي الله عنه لابنته الشابة كثيراً، ولألمها وعزلتها، وبعد انقضاء عدّتها أخذ يفكر لها بزوج جديد، ولمّا مرت الأيام ولم يخطبها أحد قام بعرضها على أبي بكر رضي الله عنه فلم يُجِبّه بشيء، وعرضها على عثمان بن عفان رضي الله عنه فقال: (( بدا لي اليوم ألا أتزوج )) فوَجَد عليهما وانكسر، وشكا حاله الى الرسول صلى الله عليه وسلم فقال له : (( يتزوّج حفصة من هو خير من عثمان، ويتزوّج عثمان من هو خير من حفصة )) ، كان  صلي الله عليه وسلم  يقصد بقوله هذا أنه  صلي الله عليه وسلم هو الذي سيتزوج بحفصة‏,‏ وأن عثمان سيتزوج بأم كلثوم ابنته صلي الله عليه وسلم بعد وفاة شقيقتها رقية التي كانت زوجة لعثمان رضي الله عنه.

التقي بعد ذلك أبو بكر عمر رضي الله عنهما فاعتذر له وقال : (( لا تجـدْ عليّ ، فإن رسـول اللـه صلى اللـه عليه وسلم كان قد ذكر حفصة، فلم أكن لأفشي سرّه، ولو تركها لتزوّجتها )).

وتزوج الرسول  صلي الله عليه وسلم  بالسيدة  حفصة بنت عمر في شهر شعبان من السنة الثالثة للهجرة علي الأرجح ، أصدقها صلي الله عليه وسلم بأربعمائة درهم‏.

ودخلت حفصة بيت النبي صلى الله عليه وسلم، بعد سودة وعائشة، أما سودة فرحّبت بها راضية، وأمّا عائشة فحارت ماذا تصنع بابنة الفاروق عمر، وسكتت أمام هذا الزواج المفاجيء، الذي تقتطع فيه حفصة ثلث أيامها مع الرسول صلى الله عليه وسلم ولكن هذه الغيرة تضاءلت مع قدوم زوجات أخريات، فلم يسعها إلا أن تصافيها الود، وتُسرّ حفصة لودّ ضرتها عائشة، وعندها حذّر عمر بن الخطاب ابنته من هذا الحلف الداخلي، ومن مسايرة حفصة لعائشة المدللة، فقال لها : (( يا حفصة، أين أنت من عائشة، وأين أبوكِ من أبيها ؟)).

عاشت حفصة بنت عمر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حياة طبيعية كانت خلالها الزوجة التي تحب وتكره، تغار وتشتكي، تغضب وتسأل وتجادل، وقد اختارت من بين أمهات المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق لتكون صديقتها وموضع سرها حتى أن السيدة عائشة وصفتها بأنها بنت أبيها كدليل على فضلها.

 

صفاتها : كانت رضي الله عنها لصوامة ، القوامة، وقد وعت حفصة مواعظ الله حق الوعي وتأدبت بآداب كتابه الكريم حق التأدب وقد عكفت على المصحف تلاوة و تدبرا و تفهما و تأملا مما أثار انتباه أبيها الفاروق (عمر بن الخطاب) إلى  عظيم اهتمامها بكتاب الله تبارك و تعالى  مما جعله يوصي بالمصحف الشريف الذي كتب في عهد أبي بكر الصديق بعد وفاة النبي  صلى الله عليه و سلم و كتابه كانت على العرضة الأخيرة التي عارضها له جبريل مرتين في شهر رمضان من عام وفاته صلى الله عليه و سلم إلى ابنته (حفصة) أم المؤمنين

روت حفصة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أحاديث كثيرة قيل أنها بلغت ستون حديثاً

هذا الصوامة القوامة حفصة بنت عمر أم المؤمنين التي عاشت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قرابة السبع سنوات تزداد إشراقاً مع الأيام حين اختيرت من أجلاء الصحابة لتكون حارسة القرآن الكريم، فأي شرف يعطيه الإسلام للمرأة المسلمة حين تكون حارسة للقرآن الكريم في عصر تكاثرت فيه النجوم الزاخرة في سماء الأمة الإسلامية.

وقد تركت لنا كتب السيرة عن حياتها وقصصها مع زوجات النبي صلى الله عليه وسلم الشيء الكثير لكنها كانت في كل خطاها ممسكة بزمام أهوائها قد تخطئ في بعض أمرها، وهذا حال المؤمن لكنها تكون خير التوابين فلم توكل نفسها للحظة تنال بها غضب الله بل كانت كما قال عنها جبريل عليه السلام للنبي عليه الصلاة والسلام : إنها صوامة قوامة وإنها زوجتك في الجنة

 

الجرأة الأدبية : سمع عمر رضي الله عنه يوما من زوجته أن حفصة تراجع الرسول صلى الله عليه وسلم بالكلام، فمضى إليها غاضباً، وزجرها قائلاً : (( تعلمين أني أحذرك عقوبة الله وغضب رسوله، يا بُنيّة ! لا يغرنّك هذه التي أعجبها حسنها وحبُّ الرسول صلى الله عليه وسلم إياها، والله لقد علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لولا أنا لطلّقك )).


ولكن على الرغم من تحذير أبيها لها، كانت تتمتع حفصة بجرأة أدبية كبيرة، فقد كانت كاتبة ذات فصاحة وبلاغة، ولعل هذا ما يجعلها تبدي رأيها ولو بين يدي الرسول صلى الله عليه وسلم، فقد رويَ أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد ذكر عند حفصة أصحابه الذين بايعوه تحت الشجرة فقال : (( لا يدخل النار إن شاء الله أصحاب الشجرة الذين بايعوا تحتها )) فقالت حفصة : (( بلى يا رسول الله )). فانتهرها، فقالت حفصة الآية الكريمة قال تعالى : (( وإنْ منكم إلا واردُها كان على ربِّك حتماً مقضياً )) فقال الرسول صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى : (( ثم ننجي الذين اتقوا ونذرُ الظالمين فيها جثِيّاً )).

 

الطلاق: طلق الرسول صلى الله عليه وسلم حفصة طلقةً رجعية، وذلك لإفشائها سراً استكتمها إيّاه، فلم تكتمه، وقصة ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم خلا يوماً بماريه رضي الله عنها في بيت حفصة، فلما انصرفت ماريه دخلت حفصة حجرتها وقالت للنبي صلى الله عليه وسلم : (( لقد رأيت من كان عندك، يا نبي الله لقد جئت إلي شيئا ما جئت إلى أحدٍ من أزواجك في يومي، وفي دوري وفي فراشي))

ثم استعبرت باكية، فأخذ الرسول صلى الله عليه وسلم باسترضائها فقال: (( ألا ترضين أن أحرمها فلا أقربها ؟)) قالت: بلى فحرمها وقال لها: (( لا تذكري ذلك لأحد)) ورضيت حفصة بذلك، وسعدت ليلتها بقرب النبي صلى الله عليه وسلم حتى إذا أصبحت الغداةَ، لم تستطع على كتمان سرها، فنبّأت به عائشة، فأنزل الله تعالى قوله الكريم مؤدِّباً لحفصة خاصة ولنساء النبي عامة قال الله تعالى:{وإذ أسَرَّ النَّبِيُّ إلى بَعْضِ أزْوَاجه حَديثاً، فلمّا نَبّأتْ بِهِ وأظهَرَهُ اللّهُ عليه عَرَّفَ بعضَه وأعْرَض عن بَعْضٍ فلمّا نَبّأهَا بِهِ قالت مَنْ أنْبَأكَ هَذا قال نَبّأنِي العَلِيمُ الخَبيرُ}
فبلغ ذلك عمر فحثا التراب على رأسه وقال : (( ما يعبأ الله بعمر وابنته بعدها )) فنزل جبريل عليه السلام على النبي صلى الله عليه وسلم فقال : (( إن الله يأمرك أن تُراجِعَ حفصة رحمة بعمر)) وفي رواية أن جبريل قال : (( أرْجِع حفصة، فإنها صوّامة قوّامة، وإنها زوجتك في الجنة)).

 

الوديعة الغالية : حفظ نسخة القرآن الكريم عندها ، روى أبو نعيم عن ابن شهاب عن خارجة بن زيد بن ثابت عن أبيه قال : (( لما أمرني أبو بكر فجمعت القرآن كتبته  في قطع الأدم وكسر الأكتاف والعسب، فلما هلك أبو بكر رضي الله  عنه أي توفي كان عمر كتب ذلك في صحيفة واحدة فكانت عنده على رق من نوع واحد فلما هلك عمر رضي الله عنه كانت الصحيفة عند حفصة زوجة النبي صلى الله عليه و سلم، ثم أرسل عثمان رضي الله عنه إلى حفصة رضي الله عنها، فسألها أن تعطيه الصحيفة و حلف ليردنها إليها فأعطته، فعرض المصحف عليها، فردها إليها،  وطابت نفسه، و أمر الناس فكتبوا المصاحف))

 

وفاتها : توفيت حفصة رضي الله عنها في شعبان سنة خمس وأربعين، أو إحدى وأربعين في خلافة معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه وهي يومئذ ابنة ستين سنة أو ثلاث وستين سنة، فصلّى عليها مروان بن الحَكَم، وهو يومئذ عامل المدينة، ثم تبعها إلى البقيع، وجلس حتى فُرغ من دفنها، وكان نزل في قبرها عبد الله وعاصم ابنا عمر وسالم وعبد الله وحمزة بنو عبد الله بن عمر.

 
أرسل رسالة بريد إلى  فله   تتضمن أسئلتك أو تعليقاتك حول موقع ويب هذا.
Copyright © 2005 فلة
تاريخ التعديل: 22-04-2006